أخبار

سيلينا غوميز: أنا خضعت للعلاج الكيميائي

كشفت سيلينا غوميز أنها خضعت للعلاج الكيميائي خلال محاربتها لمرض الذئبة و ذلك لتتفادى الإصابة بالجلطة.

فقد كانت الممثلة و المغنية البالغة ٢٣ عاما قد شخصت بمرض الجهاز المناعي منذ سنوات . و في مرحلة ما أصبح المرض حادا لدرجة أضطرت للإبتعاد عن الأضواء لتفادي تفاقمه .

فقالت " لقد شخصت بمرض الذئبة و خضعت للعلاج الكيميائي بعدها. هذا كان السبب الحقيقي لأخذي فترة إستراحة فقد كان من المحتمل أن أصاب بالجلطة ". 

خلال فترة إبتعادها عن الأضواء إنتشرت الشائعات بأن إختفائها كان لمعالجة مشاكلها مع الإدمان. ولكن الحقيقة أنها كانت تعاني من أعراض مرض الذئبة من الحكة و التقرحات, آلام الصدر, الصداع و النسيان.

فتذكرت قائلة " أردت بشدة أن أقول للناس أنتم لا تعرفون ما أمر به إنني أخضع للعلاج الكيميائي, ولكنني أبقيت نفسي بعيدة حتى أستعيد ثقتي و أشعر بالراحة ثانية ".

ولكن إستعادة الثقة كان أمراً صعباً على سيلينا خاصة مع سخرية متعقبي الإنترنت و المنتقدين لشكلها في كل فرصة يجدونها. فبعد إكتساب النجمة الجميلة لبضعة كيلوات من الوزن أصبح بعض الأشخاص صارمين جدا في حكمهم على شكل جسمها .

فقالت " كنت أرتدي البيكيني و سخروا مني علانية بسبب زيادتي في الوزن وكانت المرة الأولى التي أشعر فيها بالإهانة بسبب جسمي لدرجة أنني صدقت بعضا من كلماتهم ".

ولكن إمضاء بعض الليالي مع الصديقات لتبادل النصائح عن المكياج والموضة وإلتقاط الصور المضحكة ساعد سيلينا على إستعادة ثقتها بنفسها. و تدين سيلينا لأصدقاء مثل تايلور سويفت وآخرين بمساعدتها على العودة بقوة.

فشاركتنا قولها " تمنحني تايلور القوة و القدرة على الثقة بأشخاص جدد فجميعهن مجنونات لقد كنا نركض في المكان و نلتقط الصور و نغير بين الفساتين و نرقص و نقوم بأشياء أنثوية جدا. فإهتماماتها بالمرأة صارمة تساعدني على الخروج من قوقعتي ".

تعليق

Already have an account? تسجيل الدخول

هل لديك حساب ؟ ادخل الان

ليس لديك حساب ؟ سجل الان
نسيت كلمة السر؟ اضغط للاعادة!

×

هل تريد التسجيل ؟ بكل سهولة!

هل لديك حساب ؟ تسجيل الدخول

×